الاثنين، 23 أبريل، 2012

وكيل وزارة التعليم بسوهاج ينفى فسخ عقود إعادة التشغيل

أخبار التعليم 
صرح جمعة مصطفى ذكري وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج أن كل ماتردد عن قيام مديرية التربية والتعليم بسوهاج بفسخ عقود المعلمين الذين تم التعاقد معهم فى 1/10/2012 انها شائعة كاذبة والغرض منها اثارة البلبلة حول عملية سير العملية التعليمية بكفائة ومحاسبة المخطئين والتهرب من العدالة .

جاء هذا بعد أن ترددت شائعة قوية هزت جميع أركان الادارات التعليمية بمحافظة سوهاج وقلبت رأس المتعاقدين بمدارس مديرية التربية والتعليم بسوهاج وبالتحديد الذين تم التعاقد معهم فى 1/10/2012 والتى اصدرت مديرية التربية والتعليم قرار بالتعاقد معهم تحت مسمى اعادة التشغيل لمن سبق لهم العمل بمديرية التربية والتعليم بسوهاج  وتم فصلة من قبل  المديرية، وذلك بعد موافقة وضاح حمزاوى محافظ سوهاج ليتم الغاء التعاقد معهم ووقفهم جميعا عن العمل .
وأوضح "حمزاوى" انها شائعة مغرضة من الذين قاموا بالتزوير والتلاعب باختام الادارات والمدارس واعطوا خطابات مزورة تفيد بعملهم من قبل .
وعلى اثر ذلك تقدم العديد من الذين لم يتعاقدوا معهم بشكاوى الى المديرية ، حيث قام حمزاوى بتشكيل لجنة من المديرية لبحث الشكاوى ولقد وجد بالفعل ان هناك تزوير فى بعض الاختام والخطابات وقام بتحويل اصحاب هذة الحالات المزورة الى النيابة العامة للتحقيق فى وقائع التزوير .
فى السياق ذاته تقدم اسلام منصور مدير مركز الحريات والحصانات لحقوق الانسان بسوهاج بمذكرة رسمية لمعرفة حقيقة الامر الى وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج وأكد بمزكرة رسمية أن هذة الشائعة ليس لها أساس من الصحة ولم نعرض مذكرة على محافظ سوهاج بالغاء او فسخ العقد معهم بل اننا نعمل جاهدين على محاولة تحسين اوضاعهم .
واضاف ان حقيقة الامر ان هناك متهمون بالتزوير يريدون ان يجمعوا المتعاقدين للتجمهر والتظاهر امام  مديرية التربية والتعليم بسوهاج حتى يخرجوا هم من المازق ومن تهمة التزوير والرشوه  .

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق